القائمة الرئيسية

الصفحات

رئيس الوزراء يتفقد منطقة أعمال الحفائر والاكتشافات الأثرية بطريق الكباش

 رئيس الوزراء يتفقد منطقة أعمال الحفائر والاكتشافات الأثرية بطريق الكباش ، عقب حضور رئيس الوزراء الاحتفال بيوم المدن العالمي، المقام بمدينة الأقصر، توجه الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، إلى منطقة أعمال الحفائر، الواقعة بطريق الكباش، لتفقد الأعمال الجاري تنفيذها بها، والتعرف على أحدث الاكتشافات بها، ورافقه عدد من الوزراء والمحافظين، والدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار.

افتتاح طريق الكباش
معبد الأقصر

جولة رئيس الوزراء بمنطقة الحفائر والاكتشافات الأثرية بطريق الكباش

وخلال جولة رئيس الوزراء بمنطقة الحفائر، أشار الدكتور مصطفى وزيري إلى المنطقة التي تم العثور بها على رؤوس كباش جديدة، وآخرها رأس تمثال تم اكتشافها صباح اليوم، وهذه الرؤوس الخمسة بالإضافة إلى أبدان التماثيل نفسها تم العثور عليها في هذا الموقع، قرب الكنيسة، وجار إعادة تجميعها وترميمها مرة أخرى، بالإضافة إلى تمثال كامل تم العثور عليه وجار ترميمه وتركيبه بالكامل، مؤكدا أن هذه الرؤوس تدعم مشروع إحياء طريق الكباش الفرعوني المنتظر افتتاحه قريبا.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار: تعود رؤوس هذه التماثيل إلى الملك نختنبو الأول من ملوك الأسرة الثلاثين ، وهو الملك الذي شيد طريق المواكب الكبرى بدءا من معبد موت، وصولا إلى معبد الأقصر بإجمالي أطوال حوالي ٢٢٠٠ م، وهذه التماثيل تأخذ شكل أبو الهول  برأس آدمية تحمل ملامح الملك نختنبو الأول.

كما أوضح الدكتور مصطفى وزيري أن استمرار الحفائر بالمنطقة الجنوبية من معابد الكرنك، خلال الفترة الماضية ، أسفر عن إخراج تماثيل ورؤوس كباش خاصة بالملك أمنحتب الثالث في طريقة عملها، والتي تتضمن (رأس الكباش والعين والقرن)، موضحًا أنه استمرارًا لأعمال الحفائر تم العثور أيضًا على جزء من الكباش، وقد تم رفع الرديم عن الكبش، والذي ظهر منه منظر العين، ومكان القرن، مؤكدًا استمرار المرممين والأثريين في أعمال الحفائر.

وفي الوقت نفسه، أشارالدكتور مصطفى وزيري إلى أنه يتم حاليا استكمال أعمال الحفائر أسفل الكنيسة ، التي يتم تطويرها حاليا ، حيث لم تنته الحفائر بعد من عملها، إذ تم أيضا اكتشاف عدد من الأواني الأثرية، فهذا الموقع ثري للغاية، وتم العثور على الكثير من الشواهد الأثرية به.

 وايضا صدر بيان عن صادر عن وزارة السياحة والآثار:

معرض مؤقت للصور النادرة بمتحف المركبات الملكية احتفالا بمرور عام على افتتاحه

معرض مؤقت للصور النادرة بمتحف المركبات الملكية
معرض مؤقت للصور النادرة بمتحف المركبات الملكية 

معرض مؤقت للصور النادرة بمتحف المركبات الملكية احتفالا بمرور عام على افتتاحها تحت عنوان " متحف المركبات الملكية - نظرة أرشيفية "، يقيم متحف المركبات الملكية اليوم ولمدة شهرين معرضا مؤقتا للصور الأرشيفية النادرة للمتحف، وذلك بمناسبة مرور عام على افتتاحه. 
وأوضحت نبيلة حسانين مدير عام المتحف أن هذا المعرض هو المعرض الأرشيفي الأول لوثائق متحف المركبات الملكية ، ويضم مجموعة من الصور الأرشيفية للعربات الملكية وكذلك المكاتبات والمراسلات الإدارية التي تتعلق بالأنشطة اليومية الخاصة بشئون المصلحة سواء للعاملين من رواتب وترقيات وجزاءات ، بالإضافة إلي متطلبات العربات والخيول وأدوات الزينة الخاصة بها ، فضلا عن إلقاء الضوء على الخدمات الطبية والنظام الغذائى للخيول.

يذكر أن متحف المركبات الملكية تم افتتاحه يوم 31 اكتوبر 2020 ، ليروي تاريخ المركبات الملكية بمصر خلال العصر الحديث، والتي استخدمت في أغراض التنقل والاحتفالات الهامة والرسمية.

يضم المتحف حوالي 470 قطعة أثرية رائعة الجمال من أبرزها 40 عربة ملكية مختلفة الأحجام والأنواع ، ومجموعة من أطقم الخيول ولوازمها، بالإضافة إلى الملابس الخاصة بالعاملين بمصلحة الركائب والذين ترتبط وظائفهم بالعربات، حيث كانوا يرتدون ملابس ذات طابع خاص تتميز بزخارف ملونة بألوان زاهية.

نقلا عن وزارة السياحة والآثار 31 أكتوبر 2021

Ancient Egypt
Ancient Egypt
عبدالرحمن محمد توفيق ، باحث ماجستير فى الديانة المصرية القديمة ونصوص العالم الأخر ، مرشد سياحى وعاشق لتاريخ وحضارة مصر القديمة ، أتمنى من الله سبحانه وتعالى أن ما نًقدمه ينال رضاء حضراتكم

تعليقات