القائمة الرئيسية

الصفحات

مقبرة الملك رمسيس التاسع وشرح لأهم المناظر

 مقبرة الملك رمسيس التاسع KV6

مقبرة الملك رمسيس التاسع
مدخل مقبرة الملك رمسيس التاسع KV6

تقع فى الوادى الشرقى فى وادى الملوك وترقم وتسمى مقبرة KV6 الخاصة بالملك رمسيس التاسع " نفر كا رع ستب أن رع " (المختار من رع) هو ثامن ملك في الأسرة العشرين، حكم لمدة تصل إلى أكثر من 18عام من عام 1108- 1126 ق.م ، فقام بالحكم من وخلفه ابنه رمسيس العاشر وتم اكتشاف موميائه عام 1881 م فى خبيئة الدير البحرى فى تابوت نسخونس ( سيدة نبيلة تنتمي للأسرة الحادى والعشرين)، وفى أبريل عام 2021 ، تم نقل مومياءه من متحف الآثار المصرية بالتحرير إلى المتحف الوطني للحضارة المصرية بالفسطاط مع 17 ملكًا آخر و 4 ملكات في حدث أطلق عليه اسم "موكب المومياوات الملكية".

تقع المقبرة إلى الجهة اليسرى من مدخل الوادي ولم يعثر على مومياء هذا الملك بالمقبرة وكانت مقبرة هذا الملك مفتوحة في عهد البطالمة وتحمل رقم ستة وكان مدخلها ظاهر وواسع في عهد الرعامسة فكرى أخفاء المقبرة قد عدل عنها وأصبحوا يعتمدون على ضخامة التابوت في حماية مومياواتهم.

تخطيط المقبرة ومناظرها:

ممر مقبرة الملك رمسيس التاسع
مدخل مقبرة الملك رمسيس التاسع

تتكون من حجرتين صغيرتين عند المدخل، ثم ثلاث ممرات حجرتين كبيرتين ثم ممر رابع واخيراً حجرة الدفن، معظم النقوش التي على الجدران كانت قد رُسمت فقط ولم تحفر ، مقبرة هذا الملك تخترق جانب الجبل بأنحدار خفيف وعلى درج السلم المؤدي إلى داخل المقبرة من اليمين نقش للملك لم يكتمل بعد و على عتبه الباب رسم لقرص الشمس وصورة للملك على كلا الجانبين، يتعبد وخلف الملك نرى الألهة أيزيس على اليسار، والآلهة نفتيس على اليمين.

منظر الألهة نفتيس والألهة أيزيس من مقبرة الملك رمسيس التاسع
منظر الألهة نفتيس والألهة أيزيس


الممر الأول:

يلاحظ على يمينه صورة للملك يحرق البخور ويقدم أنية للإله آمون، ورع حور آختي آله هليوبوليس، والإلهة مر سجرت آلهة الموتى في دير الجبانة، وعلى الجدار المقابل نشاهد الملك يؤدي الشعائر المعروفة بتقديم القرابان الملكي أمام الإله حر مخس(أى أبو الهول) والإله أوزوريس، ثم نشاهد تسعة ثعابين يتبعها تسعة مردة " عفاريت" لها رؤوس ثيران، وتسعة أشكال كل منها موضوع في شكل بيضاوي، وتسعة صور برؤوس أبناء آوى وهذه هي تاسوعات لمخلوقات العالم السفلي. ثم على اليسار نص الفصل 125 من كتاب الموتى وتحت النص كاهن في زي حورس يقوم بتطهير الملك المتوفى الذي يشبه أوزوريس، والحجرات الأربعة كانت ربما لحفظ القرابين.

الممر الثانى:

نشاهد على كلا الجانبين الثعبان الذي يحرس الباب فالذي على اليسار يقال له "يحرس الباب لمن يسكن القبر"، والذي على اليمين يقال عنه "أنه يحرص بوابة أوزير" ، وعلى اليسار نرى الملك متقدماً نحو المقبرة مصحوباً بالإلهة حتحور وبعد ذلك نجد نقشاً من كتاب الموتى، ثم منظر للملك وهو تعبد الإله " خنسو-نفرت-شو "وهو إله في صوره إنسان برأس صقر.

الممر الثالث:

نرى على جانبي المدخل الثعابين الحارسة، و علي الجدار الأيمن نرى الملك يقدم الماعت للإله بتاح، بينما تقف الآلهة ماعت إمام الإله بتاح، ثم صورة رمزية تمثل القيامة حيث يظهر الملك المتوفى كأوزوريس ممدداً على جانب الحياة والسماء تشرق فوقه، والجعل خارجاً من قرص الشمس ليمنح حياة جديدة للأرض، وفي الجهة المقابلة نشاهد كاهن يقبض على آنية من الماء تسيل على علم كبش(خنوم) آله الشلالات وهذا الكاهن يرتدي جلد الفهد.

بينما نار على الجدار الأيسر مسيرة الشمس في أثناء الساعة الثانية وبداية الساعة الثالثة من الليل. ثم بعد ذلك ندخل إلى حجرة نرى على جانبي المدخل المؤدي إلى الحجرة التالية منظر يمثل كاهنان يقدمان القرابين، ثم بعد ذلك ندخل الى حجرة محمولة على أربعة أعمدة ثم إلى حجرة الدفن التي بها حوضًا مقطوعاً في الصخر كان فيه تابوتاً مصنوع من الجرانيت غير أنه فُقد، ونرى على جدران حجرة الدفن آلهة وشياطين وعلى سقف الحجرة المقببة صورتين لإلهة السماء تمثلان الصباح والمساء ، تحت تلك مجموعات من نجوم وقوارب، ويلفت النظر في حجرة الدفن صورة الطفل حورس خلف الحوض المذكور وقد مثل جالساً في داخل قرص الشمس المجنح.

المصادر:

A

B

C

reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  1. اكثر من رائع بالتوفيق دكتور عبد الرحمن .. فى انتظار المزيد ان شاء الله

    ردحذف

إرسال تعليق