القائمة الرئيسية

الصفحات

الأقتصاد فى مصر القديمة فى عهد الدولة القديمة

 الأقتصاد فى مصر القديمة فى عهد الدولة القديمة


الأقتصاد فى مصر القديمة
منظر تخيلي للزراعة فى مصر القديمة


تبدأ هذه الفترة
مع بداية الأسرة الثالثة حوالي 2780 قبل الميلاد وتنتهي في نهاية الأسرة السادسة 2280 قبل الميلاد وتمثل قوة الإبداع المصري القديم في الأداء الهندسي للمبنى ، والذي يقول جاردينر إنه "تجسيد أبدي"  من القوة الهادفة وعبقرية الأداء الهندسي الذي لم يعرف مثله من قبل ،في أي مكان وفي أي وقت في الفترة القديمة بلغت ذروة الكمال الديني ، وانتشرت عبادة رع في كل مكان بقوة التوحيد.  كان للملك الحق في اختيار موظفيه ومنحهم سلطتهم وكفاءتهم من نفس الملكية ، ولم تكن الوظائف وراثية ، بل كانت قائمة على العدل والقانون ، مثل الملك زوسر الذي ينعم بالعدالة ، وحدثت مجاعة حكمه لذلك قدم القرابين للإله خنوم من أجل القضاء على الضرر الذي يلحق بالبلد.

والملك سنفرو الذي ارتبط اسمه بالعدالة "إنب مي" إله العدل ، والملك خوفو الذي بنى الهرم الأكبر الذي يمثل مشروعًا للإله العظيم وأحد عجائب العالم القديم.

 البناء في عصر الدولة القديمة:

أتاح بناء الأهرامات فرص عمل دائمة ومؤقتة لآلاف العمال خلال تلك الفترة ، الذين وصفهم "هيرادوت" بحوالي مائة ألف عامل ، وعمل العمال والمهندسون طوال العام طوال عشرين عامًا ، وكذلك بالنسبة للمجموعة الأخرى.  من العمال ، كانت وظيفتهم تقطيع الحجارة من المحاجر ونقلها إلى مواقع البناء.  قرية كاملة للعمال والموظفين ، وكانت تقع في المنطقة الجنوبية الشرقية من هضبة الجيزة ، وتناقصت تلك الأعمال تقريبًا في نهاية الأسرة الرابعة ، وكانت هذه الفترة إيذانا ببداية ظهور نقاط ضعف في نظام الحكم  والظروف الاقتصادية للبلاد نتيجة نضوب الموارد الاقتصادية في البناء في الفترة الأولى من المملكة القديمة

 الزراعة والإنتاج الحيواني:

استمرت الزراعة واعتبرت أهم مصدر للدخل ، وتنوعت المنتجات الزراعية بين زراعة القمح والشعير والذرة والعدس ، وبعض الفواكه مثل العنب والتين والرمان ، بالإضافة إلى بعض الخضار مثل الخس والحمص.  والبصل والخس بالإضافة إلى دوم والسمسم والنبق.

 تنوعت الأدوات الزراعية وتقدمت ونجد ظهور المحراث بذراعين ومطارق وظلال وأدوات نحاسية وتم تقسيم السنة الزراعية إلى ثلاثة مواسم.

 • موسم الفيضان ، وهو الموسم الذي تغمر فيه مياه الفيضانات الأراضي الزراعية ويمتد من منتصف يونيو إلى منتصف أكتوبر.

 • موسم البذر ، وهو الموسم الذي يقوم فيه المزارعون بزراعة بذور الحبوب ، ويمتد من منتصف أكتوبر حتى منتصف فبراير.

 • موسم الحصاد ، حيث يحصد المزارعون المحاصيل الزراعية من منتصف فبراير حتى منتصف يونيو

 كانت الأراضي تزرع مرة في السنة ، وكانت الزراعة تخضع لإشراف الدولة المستمر.  ظهرت بعض المناصب الإدارية مثل منصب "المدير الميداني" بعد تقسيم إدارة الحقول ، وكانت تلك الإدارة خاضعة لـ "بيت الزراعة" وكانوا مهتمين بالري وقياس منسوب المياه وتسجيلها بـ "  كاتب البحيرة ".

 كان النظام الزراعي يقوم على جزئين:

 • الملكية الفردية: وهي حق للمزارع والأسرة ، ويتم دفع الجزية للدولة القديمة.

 • الملكية الملكية: وهي مملوكة للدولة ومعفاة من الضرائب.

 اعتادت الدولة على توفير أوقات رائعة لتربية الحيوانات والدواجن والطيور مثل البط والحمام والإوز ، وقد تمت إحالتها إلى أحد مديري القصر الملكي في إدارة "بيت الحياة".

 الصناعة والتجارة:

ظهرت الصناعة وتقدمت ، واستغل قدماء المصريين الموارد التي توفرها البيئة ، وتخصيص النحاس والفضة والذهب والحديد والتصدير والرصاص والبرونز وإنتاج الأدوات الزراعية ومنزلين وصنع الأطباق والأكواب وأدوات الزينة.

 صناعة النسيج:

 برع المصريون القدماء في استخدام ألياف الكتان في صناعة الملابس ووصلوا إلى درجة كبيرة من التقدم والدقة.

 الجلود:

 وازدادت المدابغ وتطورت حيث ظهرت جودة المنتجات في زجاجات المياه والأغطية والمقاعد والكراسي التي كانت تستخدم للكتابة ومثال على ذلك ما تبقى من المدابغ الموجودة في بلدة الجبلين بصعيد مصر أدوات و  الجلود الخام المحفوظة الآن في متحف تورينو

 الورق:

 انتشرت صناعة الورق البارد بشكل كبير وتم تصديرها إلى دول أجنبية.

الخشب وبناء السفن:

 تقدمت صناعة الأخشاب السفن المستخدمة للتجارة الداخلية والخارجية ، ونقل الأحجار والبضائع ، والصيد.  وتستخدم لأغراض البناء مثل البوابات والأسطح والملاذات.

 التجارة :

 أدى تقدم النقل البري والبحري إلى ازدهار التجارة الداخلية والخارجية ، والمقايضة في البضائع ، وأدت صناعة السفن إلى سهولة نقل البضائع في الدلتا والبحر الأبيض المتوسط ​​، وكانت التجارة خاضعة لإدارة الدولة والجمارك  وفرضت الضرائب وفرضت على الواردات.

المصادر:

1- دراسات فى تاريخ مصر الاقتصادى الطبعة الاولى ، احمد موسى 1998

2- A.H Gardiner , The Admonitions of Ancient Egypt stage p76


reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق