القائمة الرئيسية

الصفحات

مقبرة الملك تحتمس الثالث وشرح لكتاب الامى داوات " ما هو موجود فى الأخرة "

 مقبرة تحتمس الثالث وشرح لكتاب الامى داوات " ما هو موجود فى الآخرة"


مقبرة الملك تحتمس الثالث
سلم من الحديد يؤدى إلى غرفة الدفن


مقبرة الملك تحتمس الثالث Kv 34 تتكون من محورين، وهذان المحورين يكونان زاوية تكاد تكون قائمة، ومدخل هذه المقبرة يقع في مكان عال، ولهذا قامت مصلحة الآثار سلماً من الحديد لكي يسهل الوصول إلى هذا المدخل المحفور في منطقة مرتفعة في صخر في باطن الجبل، وقد أكتشفت هذه المقبرة "لوريه" عام 1898.


الطرز المعمارية:


في مداخل المقبرة دهليز المدخل ينحدر سلم إلى أسفل ويتلوه سلم يوجد بعده دهليز آخر قصير يصل بنا الى البئر الذي يبلغ عمقه من 16 الى 20 قدم، ومن المحتمل أنه كان معداً لضرر دينهم تعمية اللصوص وأستيعاب مياه الامطار.


وهذا البئر يمكن أجتيازه بواسطة قنطرة، و بالسقف نجوم بيضاء مرسومة على أرضية زرقاء، وندخل الآن حجرة غير منتظمة الشكل بها عمودان مربعان وعلى الجداران كشف طويل يضم 741 لها و مخلوقاً عجيباً، والسقف مزين بنجوم صفراء على أرضيه زرقاء، في الزاويه اليسرا من الحجرة درجات سلم كانت يوماً ما  مخبئة تصل بنا الى صالة الدفن المنحوت على شكل خرطوش.

حجرة دفن الملك تحتمس الثالث
حجرة دفن الملك تحتمس الثالث على شكل خرطوش


وفي هذه الصالة عمودان أيضاً وخلفهما يرى التابوت المنحوت من الحجر الرملي المبلور، وقد وجد فارغاً عندما اكتشف لأول مره فلقد سبق نقل التابوت الملكي والمومياء الى الدير البحري حيث وجد عام 1881.

وتغطي جدران الصالة رسوم ونصوص تخطيطية من كتاب "ما هو موجود في الآخرة" وهي الخطوة الأولى نحو عمل الرسوم البارزة ذات الألوان المتقنة التي  فى حالة حفظ تام. ومن الواجب ملاحظة الرسوم الموجودة على الأعمدة، فعلى الوجه الأيسر من العمود الأقرب منظر تحتمس وهو يرضع من أمه "أيزيس" التي تظهر كشجرة إلهية تنبثق من جذع شجرة وفوق هذا منظر آخر يسبح فيه تحتمس مع أمه فوق مركب عبر العالم السفلى.

ولما كانت أيزيس(أم الملك تحتمس الثالث) لا يجري في عروقها الدم الملكي فإن الملك حرص على أن يعطيها هنا الأسبقية التي لم يتحها لها مولودها.

الملك تحتمس الثالث وأمه أيزيس
الملك تحتمس الثالث من خبر رع وهو يرضع من أمه أيزيس


ما هى أهداف كتاب الامى دوات وما هو الهدف منه:


الفكرة الأساسية لكتاب الامى دوات تقوم على أساس أن الشمس تشرق من مكان وتغرب من مكان آخر وهو العالم الآخر الذي يعتبر غروب الشمس عندنا شروق فيه، وعندما يغرب في العالم الآخر يشرق عندنا والعالم الآخر يقع تحت الأرض و تم عمل هذا الكتاب في الاسره الثامنة عشر، وانتقل من مقابر الملوك الى الأفراد يهدف هذا الكتاب إلى:

1- الاتحاد مع آلهة الخير في العالم الآخر 

2- هو خريطة ليعرف بها الملك طريقه الى العالم الآخر ليلتحق براقب الإله 

3- لكي يتحول إلى رع في العالم الآخر 


فصول الكتاب :

كتاب الامى داوات
محاكمة الموتى أمام الآلهة


يتكون الكتاب من أثنى عشر ساعة، ويوجد فى كل ساعة أناس أما مذنبين فنراهم يعذبوا، أو مبرئين فنراهم فى " الايارو" أى الجنة و الملمح الأكثر أهمية فى العالم الأخر هو مركب الإله وهو يمثل رع. أهم شيء فى الكتب الدينية هو السحر والنص والفكرة الدينية وهؤلاء مجتمعين يوضحون اللغز للفكرة الديني

فى العالم الآخر كل شئ ميت حتى الإله،  ولذلك مرحبا با ( الروح ) الإله بدلاً من الإله، والأشخاص الموجودين مع رع المميزين هو الذين يركبون مع رع المركب ومنهم نبت ويا (سيدة المركب ) المختصة بتسيير مركب رع فى العالم الآخر وآلهيين آخرين هما "حو" والآخر "سيا".

يوجد فى أول المركب الإله وب واووت فاتح الطريق ،نحسى وهو المراقب، خرب ويا وهو مراكبى المركب الذى يقود الضفة هو وطاقم مركب رع.

الساعة الأخيرة من الامى دوات تسمى "عندما ينتهى الظلام" ووظيفتها أنه عندما ينتهى الظلام فى العالم الآخر تشرق الشمس على الحياة مرة أخرى وفكرتها الرئيسية هو نهاية الظلام حيث ينتهى الإله رحلته فى العالم الآخر ويخرج إلى الحياة مرة آخرى ممثلاً فى شكل الإله خبر .

وأسم المركب :مسكتت" وهى مركب الليل وهذا الفريق لا يتغير فى الكتب الدينية أما مركب النهار هى " معنجت" وفى الساعة الثانية عشر يذكر أن الإله ينزل من مركب مسكتت ويرتقى مركب النهار معنجت.

المصادر:

1- A
2- B
3- C
4- D
reaction:

تعليقات