القائمة الرئيسية

الصفحات

جد خونس إيف عنخ كاهن معبد آمون فى عهد الأسرة واحد وعشرون

جد خونس إيف عنخ

جد خونس إف عنخ
مومياء وتابوت جد خونس إيف عنخ.  الأسرة الثانية والعشرون (945-720 قبل الميلاد).


عاش "جد خونس إيف عنخ "فى عهد الأسرة  21 نحن لا نعرف الكثير عن حياة جد خونس إيف عنخ ، لكننا نعلم أنه كان كاهنًا في معبد آمون في الكرنك وكان يشغل منصب رئيس الكهنة كما هو موضح على تابوته. 

 هنا كان له دورين رئيسيين:

 - أحدهما كان "فتح أبواب السماء" ، مما يعني أنه كان أحد الكهنة الذين يحق لهم فتح أبواب الضريح في حرم المعبد ، الذي يحتوي على صورة عبادة الإله.

- والدور الثانى أنه كان كبير كهنة آمون 

سبب تغطية التابوت باللون الأسود:

كان عندما يموت شخص ما ، قيل إنهم أصبحوا شكلاً من أشكال الإله أوزوريس ، المرتبط بالموت والبعث.  أُطلق على أوزوريس اسم "الأسود" في نصوص جنائزية مختلفة ، وغالبًا ما يُصوَّر بجلد أسود وفي هيئة مومياء.  اللون الأسود هو أيضًا اللون المرتبط بالطمي الغريني المترسب على ضفاف نهر النيل بعد انحسار الفيضان السنوي.  نظرًا لأن هذه التربة الخصبة وفرت البيئة المثالية التي يمكن أن تنبت فيها بذور المحاصيل وتنمو ، فقد كان يُنظر إليها على أنها سحرية ومتجددة بطبيعتها. 

 كانت أحواض البذور الطينية والخشبية على شكل أوزوريس ، المليئة بالتربة السوداء من النيل والمزروعة بالبذور النابتة ، تُدرج أحيانًا مع المعدات الجنائزية في مدافن عصر الدولة الحديثة.  لذلك ، لدينا مفاهيم مترابطة بين الأسود ، وأوزوريس ، والتجديد.  لذلك يمكن أن يكون منطقيًا أن ممارسة طلاء التوابيت باللون الأسود اللزج يربط التوابيت بالتجديد المرتبط بأوزوريس.

حياته:

لم يصلنا الكثير عن حياة جد خونس إيف عنخ يعتقد أنه كان ابن "بنجام الأول " وهنالك رأى للدكتور "أندريه نيوينسك " ، أنه كان ابن "بنجام الثانى" وانه خلف اخاه فى منصب كبير الكهنة . كان نأب بسيوسنس الثانى فى طيبة وكانت زوجته " جد موت عنخ " ودفن فى الدير البحرى فى مقبرة MMA60 التى ترجع للأسرة الحادية والعشرين .

مقبرته:

تم الكشف عنها فى حفائر وينلوك عام 1923 م ،بعد وفاة جد خونس إيف عنخ ، تم تحنيطه ولفه بكتان ناعم وخياطته في تابوته مومياءه المصنوعة من الجبس والكتان.  تم طلاء هذه التابوت بشكل جميل بألوان زاهية ومذهبة بورقة ذهبية على الوجه.  في وقت جنازته ، تم إنزاله في التابوت ونقله إلى قبره.

آثاره:

وعثر له على عدة تماثيل مثل تمثال الكتلة وتمثال مكسور  .

- تمثال الكتلة

تمثال الكتلة لجد خونس إيف عنخ

مكان الاكتشاف فى معبد الكرنك وهو من اللشت وصور جد خونس إيف عنخ  في وضع القرفصاء ممسكا بيديه علامات القوة والرخاء.  وغطت التمثال ستة أسطر من النقوش الهيروغليفية توضح أسماء وألقاب صاحب التمثال وابناءه وأجداده ، كما غطت النقوش الدعامة الخلفية للتمثال.  وصور الكاهن بملامح هادئة ومرتديا الشعر المستعار.  كما نقش على قاعدة التمثال صيغة قرابين لآمون رع.  وقد اكتشف هذا التمثال في خبيئة الكرنك ومن المرجح أن تصويره فى هيئة الكتلة تعبر عن التل الأزلى .

كانت تماثيل الأفراد فى عصر الأسرة الحادية والعشرين والثانية والعشرين كانت تمثل معظم التماثيل فى وضع القرفصاء كما وجدت فى الكرنك وفى هذا العصر ابدع الفنان فى أظهار ملامح الوجه وأظهار الخصائص الداخلية المعنوية أيضا لصاحب التمثال وذلك بطرح الأسلوب المثالى والاتجاه نحو أسلوب واقعى.

المصادر:  

1- ويكيبديا

2- https://cutt.ly/ahGKhHl

2004 Dodson and Hilton: The Complete Royal Families of Ancient Egypt , London
reaction:

تعليقات