القائمة الرئيسية

الصفحات

الطقوس والخدمة الدينية داخل المعابد فى مصر القديمة

 الطقوس والخدمة الدينية داخل المعابد فى مصر القديمة

قدس أقداس معبد أبو سمبل الكبير أسوان
قدس أقداس معبد أبو سمبل الكبير أسوان 

المعبد هو منزل الإله حيث يقام تمثاله ، وهو أكثر من مجرد صورة دون حياة ، ولكنه جزءاً حقيقياً من كينونته ، وفيه نوعاً من الحياة، لكنها تتطلب عناية دائمة للاحتفاظ بها وذلك لإرضاء الإله وتقديم القرابين له.
وفى انتظام هذه الخدمة يمكن أيضاً ضمان العمل الجيد وبالتالي العالم التابع للآلهة ، فهؤلاء هم الضامنون كما أن البشر أيضاً مسئولون بالتأكيد عن تأدية هذه الخدمة ، وهكذا ظهرت علاقة وثيقة بين البشر والآلهة.

ماهية الخدمة الدينة :

تتكون خدمة الإله من مجموعة من الأعمال والشعائر المتقنة ، تمتد من خدمته اليومية إلى العبادات الرسمية أيام الأعياد. طبقاً لمبدأ وجد منذ الأزل فى مصر فإن الملك - بصفته ممثلاً للإله على الأرض وطبقاً لوظيفه - هو الشخص الوحيد المصرح له بأداء الطقوس ، أو بعبارة أخرى أن يجد نفسه وجهاً لوجه أمام الإله.

الشعائر الدينية :

إن هذا سبب وجوده فى كل مكان ، وتصويره فى كل العصور على الجدران المنقوشة للمعابد أمام أقرانه من الآلهة أثناء أداء الطقوس ولكن كما أنه إنساناً فقط فلقد حل محله كهنة متخصصون مؤهلون يتمتعون بالشروط الضرورية لهذه الوظيفة.
مناظر معبد ستى الأول فى أبيدوس ، وتلك الموجودة فى جميع المعابد البطلمية ، أثبتت وجود شعائر يومية بفرض الوفاء بالاحتياجات اليومية للإله وهى تعود إلى عصر الدولة الوسطى لكنها قننت فى عصر الدولة الحديثة ، وتستمر إلى العصر البطلمى ، وتثبت الأمثلة الموجودة لدينا أنها كانت متطابقة فى جميع أنحاء مصر. وإن وجدت بعض الاختلافات المحلية ، التى لا تغير شيئاً من مبادئها الأساسية.
وتبدأ حياة المعبد فى الفجر ، وينشط مختلف الكهنة والمسئولون عن التجهيزات الغذائية بالذات ، بعد أن ينتهوا من تطهيرها ، ويتقدم الكاهن القائم بالشعائر إلى قاعة القرابين التى تسبق قدس الأقداس حيث تتكدس على المذابح: الخبز ، الحلويات ، النبيذ ، الخضروات ، الفاكهة ، الطيور ، اللحوم ، ويكسر ختم الفخار على باب قدس الأقداس وينشد نشيد الصباح " أستيقظ أيها الإله الكبير ، فى سلام ، أستيقظ إنك فى سلام " .
عندئذ يتم استبدال شمعة الأمس ، بعد أن استهلكت ، ويكسر الكاهن أختام الناووس ، هذه اللحظة الإله ويتم عندئذ طقس " كشف الوجه " ويصاحب هذا إلاجراء عبادات وصلوات. 

إعادة التمثال للحياة:

يبدأ بعد ذلك إطعام الإله بعد تحضيره فى قاعة مجاورة ، وتدخل القاعة فقط آنية عليها خبز طازج ، ويظل هناك إلى صباح اليوم التالى كقربان رمزى قادر على البقاء يوم كامل دون تلف أو تحلل . أما بقية الأطعمة فتقدم بوفرة على المذابح المتواجدة فى المعبد والآلهة الذين معه ، فتوزع على أفراد المعبد ، ومن بين السلع المتقدمة للآلهة أضحية اللحوم ، وكانت تلعب دوراً هاماً فى معظم الديانات القديمة لتمثيل تجسد شرور ست أو أبو فيس .

يقوم القائم بالشعائر فى نهاية الوجبة بتقديم البخور للإلهة " ماعت " ، وتتوالى بعد الوجبة أعمال أغتسال وأرتداء ملابس الإله ، وكانت تقدم له أربعة لفائف من الكتان الأبيض ، الأزرق ، الأخضر ، الأحمر فى حين أيام العبادة الرسمية كانت تغير أيضاً ملابس التمثال وحُليه ، ويحتفظ بجميع الملابس داخل المعبد نفسه فى غرفة الملابس أو الخزينة . أما آخر مرحلة من العمل ، فهى وضع الزيت على جبين التمثال ، وهكذا كان يتم إعادة التمثال إلى الحياة.
أما بعد سكب الماء ، وتقديم حبوب النطرون ، بغرض التطهير ، يتم تغطية وجه الإله ، ثم يختم قدس الأقداس . وينسحب الكاهن ، ويزال آثار أقدامه تاركاً الشمعة تحترق ناظر إلى التمثال ويغلق قدس الأقداس.

شعائر أخرى :

وهناك شعائر أخرى تمارس فى النهار " عند الظهر وفى المساء " ، وكانت أكثر أختصاراً وأسرع من شعائر الصباح . إذ لا يعاد فتح قدس الأقداس مرة أخرى ، ويكتفى القائمون بالشعائر ظهراً برش الماء ، وتقديم البخور فى القاعات المجاورة ثم يجددون التطهير ، أما فى المساء فيضاف إلى ذلك تجديد ونذر القرابين ، ولكن خارج قدس الأقداس بعد إغلاق قاعات المعبد .
تستبدل هذه الخدمة العادية عدة مرات فى الشهر فى أيام الأعياد القمرية ، بشعائر رسمية . يشترك فيها عدد كبير من القائمين بالطقوس ، ويزداد طوال الشعائر وتتطور، ويظل التمثال لا يخرج أبداً.
reaction:

تعليقات